على مدار الساعة

13:42

"حيرة الهدهد" (شعر)

5 مارس, 2018 - 13:29
الشاعر المختار عبد الله

"حيرة الهدهد" بكائية "صنعاء" التي احتلتها عصابات الحوثيين ودمرتها طائرات "تحالف أصحاب البطون":

 

ألم     يطول..     وعتمة      تتجدد *** صنعاء    ما هذا     الهزيع   الأسود؟

صنعاء    مالك     ترسمين   مواجعا *** وتقر  عين   الفرس  فيك   وتسعد؟

صنعاء      مالك؟ خبرينا      ما الذي *** قد غال حلمك؟ هل جفاك الموعد؟

قسما    بعمرك      يا  جميلة   إن ذا *** لأسى لشدته  يحار    الهدهد

قد   جاء     يحمل   للسلام   مبشرا *** بلقيس  يعبر   في  الفضاء  ويصعد

يطوي     الفجاج  مغامرا  ومجازفا *** بالروح..     يعزف      لحنه    ويغرد

حمل  الرسالة  من "سليمان"   الذي  *** ملك       الرياح..  رواحها    يتجدد

بلقيس       لا تعلو      علي    فإنني *** ملك له   تخشى  الملوك   وترعد

آتوا     إلي        مسلمين     لأمركم *** أو   فآذنوا   مني      بما   لا يحمد..

قال   الذي   أوتي      علما    خارقا *** إني   سأحضره     وطرفك    يشهد

 

بلقيس    صرحك   لم تعد   أرجاؤه *** مثل  الذي     كانت     تروق  وتعبد

قد حولته    عصابة     السوء  التي *** قد  أوقدت    نارا    هنا     لا تخمد

وأتته  من   خلف  الحدود  عصائب *** ملأى   البطون   لكل    إرث  تحسد

حرقت    مساجدك   العتيقة.. دمرت ***  حلم  السعادة..  فاستكان   المسجد

ذبحت    أمانينا    الجميلة..  فرقت *** أوطاننا..   ماذا   الظلام  المرعد؟..

جاءت جيوش  الغدر.. تزحف  نحونا *** جوا         وبرا       ظلمها     يتعدد

 

يا هدهدا   عبر  المسافة.. واحتسى *** كأس     الغرام     وشوقه     متعدد

بلغ     هنا       صنعاء     أن   دلالها *** ما عاد     يبرق      حسنه    المتفرد

صنعاء بسمتك  الحزينة  في  الرؤى *** ترنو     إلي         وصوتها     يتردد

يا   أيها     العربي      يا طيفا   يرى *** خلف  الرؤى.. وحنين     حب  يوقد

أقر  السلام  على   بياض    وجودنا *** صنعاء   مهما     يستحيل    الموعد

 

أودش:  18 جمادى الثاني 1439 – الموافق: 05 – 03 – 2018