على مدار الساعة

"التشاور" و"الحوار" آخر تباين في مضمون وثيقة الأحزاب

24 فبراير, 2021 - 12:43
مسودة الوثيقة التي تم نقاشها، والاتفاق على استبدال كلمة "التشاور" بكلمة "الحوار"

 الأخبار (نواكشوط) – وافق رؤساء وممثلو الأحزاب السياسية الموالية والمعارضة والتي عقدت اليوم اجتماعا بفندق "موري سانتر" على استبدال إحدى كلمات "التشاور" في الوثيقة الصادرة عنهم بكلمة "الحوار"، وذلك بعد أصرار رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي على إضافتها.

 

وأثارت التسمية نقاشا داخل الاجتماع المنعقد اليوم، حيث وردت في الوثيقة كلمة "التشاور"، فيما اعترض رئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير، وطالب بإضافة كلمة "حوار".

 

وبعد أخذ ورد، اتفق المشاركون في الاجتماع على استبدال كلمة "التشاور" بكلمة "الحوار"، وإبقاء التشاور في بقية الوثيقة.

 

وجاءت الوثيقة التي اتفقت هذه الأحزاب على إصدارها، وتضمينها رؤيتها للحوار السياسي في صفحة واحدة، ويتوقع أن تصدر هذه الأحزاب بيانا حول نتائج اجتماعها اليوم.

 

وضم الاجتماع أحزاب الموالاة وعلى رأسها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، إضافة لأحزاب معارضة، فيما غاب عنه حزبا التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل"، وهو أكثر الأحزاب تمثيلا في البرلمان بعد الحزب الحاكم، وحزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية / حركة التجديد.