على مدار الساعة

الفاعلون في قطاع السياحة بنواذيبو يستعرضون معاناتهم

19 فبراير, 2020 - 11:03

الأخبار (نواذيبو) ـ استعرض فاعلون في قطاع السياحة معاناتهم بالعاصمة الاقتصادية نواذيبو خلال اجتماع مع وفد من اتحادية السياحة يقوده نائب الرئيس موسى ولد الصوفي.

 

وشملت المشاكل التي استعرضها الفاعلون بقطاع السياحة في نواذيبو عدم تحديد المعالم المسموح للمرشدين بجلب السياح إليها في العاصمة الاقتصادية.

 

وقال المرشد السياحي يحيى ولد الراجل إنه ورغم وجود عدة معالم في الولاية من بينها حوض آرغين وغيره فإن هذه المعالم لم تحدد بعد بما يسهل عمل المرشدين.  

 

كما طالب مرشدون سياحيون خلال الاجتماع بلفتة لصالحهم باعتبارهم حلقة الوصل في النشاط السياحي، داعين إلى التكوين والإدماج في القطاع.

 

بينما شكا أصحاب شقق وفنادق من كثرة الضرائب التي تؤخذ منهم في مدينة نواذيبو من طرف البلدية والمنطقة الحرة وغيرها، مطالبين بإعادة النظر في هذه الضرائب.

 

كما انتقدوا تردي خدمات الكهرباء والإنترنت ما يشكل إزعاجا لزبنائهم، مشددين على أن تردي هذه الخدمات يؤثر على باقي الخدمات التي يقدمونها.

 

من جهته قال نائب رئيس اتحادية السياحة موسى ولد الصوفي في رده على أسئلة الفاعلين في القطاع بنواذيبو إن الاتحادية سجلت كافة المطالب والملاحظات وستناقشها في اللقاءات المزمعة مع السلطات الإدارية في الولاية.

 

وأوضح ولد الصوفي أن الاتحادية التي هي عضو في اتحاد أرباب العمل الموريتانيين التزمت بتوفير 500 فرصة عمل ضمن الاتفاق الموقع بين الاتحاد ووزارة التشغيل، مشيرا إلى أن زيارة وفده لنواذيبو تندرج ضمن تحضيرات الاتحادية للوفاء بهذا الالتزام.

 

كما أشار إلى تشكيل لجنة مكلفة بمواكبة معايير الجودة على مستوى المرافق السياحية وتصنيف الفنادق والخدمات المقدمة للسياح في الفنادق والشقق والمطاعم، مؤكدا أن اللجنة ستبدأ بالعاصمة نواكشوط قبل أن تتوجه إلى نواذيبو.

 

كما دعا أعضاء في وفد الاتحادية خلال مداخلاتهم في الاجتماع، الفاعلين في قطاع السياحة بنواذيبو إلى توحيد جهودهم ليتمكنوا من تذليل الصعاب التي تعترض سبيلهم في المدينة.