وظائف ومناقصات

على مدار الساعة

ولد مولود: قررنا كسر الحاجز النفسي بلقاء غزواني ونأمل فتح أفق جديد (فيديو)

18 سبتمبر, 2019 - 13:41
المرشح الرئاسي ورئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود خلال مؤتمر صحفي ظهر اليوم (الأخبار)

الأخبار (نواكشوط) – قال المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود إن حزبهم قرر الاستجابة لطلب اللقاء الذي تلقاه من الرئيس محمد ولد الغزواني، وذلك بهدف كسر الحاجز النفسي والسياسي الذي كان يحول دون تطبيع الحياة السياسية.

 

وعبر ولد مولود عن أمله في فتح آفاق جديدة في المجال السياسي، مؤكدا أن اللقاء كان إيجابيا، مردفا أنه تحدث مع الرئيس عن ضرورة فتح تشاور شامل بين كل الموريتانيين للاتفاق على الأسس الوطنية، والإجابة على الأسئلة الكبرى المطروحة في البلاد.

 

وأضاف ولد مولود أنه يرى أن من غير اللائق أن يكشف عن ما حدثه الرئيس ولد الغزواني به، لكنه سيكشف عن ما حدث هو به الرئيس، مردفا أنه أكد على ضرورة إجراء تشاور واسع، فضلا عن إطلاق برنامج إغاثي لكل الموريتانيين، وخصوصا الفقراء في الريف.

 

كما أكد له ضرورة معاجلة ملف الوحدة الوطنية، معتبرا أن الأزمة الاجتماعية وواقع الفقر لا بد أن ينعكس بالضرورة على النفسيات، ويحد من التحمل، معتبرا أن من مظاهر الاختلالات المسجلة في هذا المجال ما جرى الحديث عنه في مسابقة ضباط الجيش، واصفا التبريرات التي قدمت بأنها غير مقنعة، ولا مؤسسة.

 

كما طالبته – يقول ولد مولود – برفع الحصار عن المعارضة، سواء في النفاذ إلى وسائل الإعلام العمومية كما ينص على ذلك القانون، أو الحق في التوظيف، أو في نفاذ رجال أعمالها للصفقات العمومية، فضلا عن وقف المتابعة القضائية في حق المعارضين.

 

وردا على سؤال من الأخبار، حول ما إذا كان اللقاء يعني اعترافهم بنتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، قال ولد مولود إن المعارضة تعترف بنتائج الانتخابات، وإن قناعتها هو أن الانتخابات كانت مزورة، لكنها تفضل التعاطي مع هذه الأزمة بالنظر إلى المستقبل من خلال حوار يراجع المنظومة الانتخابية بدل معالجتها بالنظر إلى الوراء، لافتا إلى أن ملفها من الناحية القانونية تم حسمه، لكن المعارضة على قناعة بتزويرها.