وظائف ومناقصات

على مدار الساعة

ضحية حادث سير يشكو المماطلة ويتهم القائد العام للدرك

17 يوليو, 2019 - 18:07

الأخبار (نواكشوط) ـ شكا المواطن محمد ولد محمد الأمين مما أسماها مماطلة يتعرض لها منذ أسابيع بعد حادث سير أصاب سيارته، متهما القائد العام لأركان الدرك السلطان ولد أسواد بالتسبب في كل ما واجهه من معاناة.

 

وأوضح ولد محمد الأمين متحدثا للأخبار، أن حافلة يمتلكها تعرضت لخسائر كبيرة بعد أن صدمتها سيارة من نوع "تويوتا هيلكس" مملوكة لمقربين من الرئيس المنتخب محمد ولد الشيخ الغزواني.

 

ووقع الحادث في حدود الساعة الواحدة فجرا يوم 21 يونيو 2019 على طريق نواذيبو وبالقرب من قرية امحيجرات.

 

وأضاف المتحدث أن عناصر الدرك الذين وصلوا لإجراء معاينة وتحرير تقرير عن ملابسات الحادث أخلوا السيارة المتسببة وانسحبوا معللين خطوتهم بأوامر صادرة إليهم من القائد العام للدرك السلطان ولد أسواد.

 

وقال ولد محمد الأمين إن سيارته كانت تقف بجانب الطريق لحظة الحادث، وبلغت كلفة إصلاح خسائرها أكثر من 300 ألف أوقية قديمة.

 

وقال ضحية الحادث إنه مسن وينفق على 16 طفلا من بينهم 9 بنات، ولا يريد سوى إنصافه بتطبيق قانون السير الذي أشار إلى أنه ينص على التعويض له.

 

ولفت الضحية إلى أن عناصر من الدرك عادوا إليه بعد تصريح سابق للأخبار مطلع يوليو الجاري وذلك بعد أسبوعين من الحادث، حيث أعدوا تقريرا وسلموه لقاضي مقاطعة اكجوجت، غير أن الإجراءات المتعلقة بالملف ظلت متوقفة، بحسب تعبيره.