رسالة مفتوحة إلى والي ولاية آدرار

أ,عبدو الخطاطأ,عبدو الخطاطسيدي الوالي المحترم،

تسرعتم قليلا في رفع تقرير الى وزير التهذيب يتم بموجبه تحويلي والأستاذ تيام الحسين تعسفيا من ولاية آدرار دون أن تستمعوا لبقية الأطراف ووقعتم بذالك في ظلم من حيث اردتم تلبية طلب مدير جهوي متقاعد رسم تجاعيد جسمه بظلم الأساتذة واحتقارهم وتحبير التقارير الأمنية المزيفة،

كنت اتوقع منكم التريث حتى الاستماع لكل الأطراف بدل المشاركة في ظلم المدير الجهوي المتقاعد الفاقد للأهلية والشرعية والنضج الإداري..

 

سيدي الوالي المحترم

لن اشكوكم الى قبيلة ولا الى وزارة او أي جهة اخرى،لأن ظنكم اني لا املك سندا يحميني هو ما جعلكم لا تترددوا لحظة في تلبية طلب المدير الجهوي المتقاعد الذي لن ينفعكم يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم فبدل أن تكرمني لأني قمت بسد النقص ودرست مادتي التربية الاسلامية والعربية سعيت لتبعدني عن اهلي ومسقط رأسي في ظروف لا أحسد عليها....

 

سيدي الوالي المحترم

لايملك المديرالجهوي المتقاعد الصفة الشرعية ولا القانونية التي تخول له تحويل اثنين من أساتذة التعليم في الولاية بسبب خلاف شخصي وتوقيعكم على التقرير الذي رفع الى الوزير هو ما جعل التحويل التعسفوي يتم على وجه السرعة،وهو ما تعللت به الوزارة رغم اعترافها بالظلم الذي مورس علينا....

 

سيدي الوالي المحترم

قد تستقيم الحياة بالكفر والنفاق ولكنها لاتستقيم بالظلم وسأكرس ما بقي من عمري لأدعو عليك دعوة المظلوم حتى يحكم الله بيننا ولن ينفعك المدير الجهوي المتقاعد الذي خدعك اوتعاونت معه،ولن ينفعك أي مسؤول في الدولة في أول ليلة لك في القبر،فالظلم مرتع مبتغيه وخيم وانتم تمثلون اعلى سلطة في الولاية وكان عليكم عدم المسارعة الى تصديق الجاسوس المتقاعد الذي ملأ الدنيا بظلمه وشغل الناس بفساده وسوء إدارته لأبسط الملفات والمشاكل....

 

سيدي الوالي المحترم

سيكتب التاريخ أنكم انحزتم للمدير الجهوي المتقاعد وظلمتم ابن الولاية البار الذي كرس عمره المهني الغض لخدمة الثانوية وتربية الأجيال ومارستم العنصرية في أسوأ صورها حين ظننم أني لا أملك سندا قبليا قويا يحميني، فانا لا استعين لإزاحة الظلم إلا بالله سبحانه وتعالي وسينتقم منكم ويشف صدور قوم مظلومين وعند الله تجتمع الخصوم ....

 

سيدي الوالي المحترم

لقد وقعتم شهادة تكريم لأخي أستاذ الفيزياء العقدوي ثم طرده المدير الجهوي المتقاعد ورمى توقيعكم وراء ظهره السليم إلا من أمراض القلوب والظلم ثم استهدفني المتقاعد شخصيا ليجدكم موقعين على ظلمه لي..وفي الأخير تقبلوا فائق الإحساس بالظلم ولاحتجاج ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.... 

 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا